Wednesday, February 25, 2015

كيف أقرأ ـ ملخص


الكاتبان :
دار النشر :  الإبداع الفكري
 
يقود الأمم هؤلاء الذين يعرفون كيف يقرؤون
فولتير

«كيف أقرأ» هو عنوان الكتاب الثاني من سلسلة صناعة الثقافة التي تضم ثلاث كتب و قرصا مدمجا :
  • الكتاب الأول: صناعة الثقافة 
  • الكتاب الثاني:  كيف أقرأ
  • الكتاب الثالث:  الطفل القارئ
  • القرص المدمج: يحوي عناوين الكتب التي ينصح بها المؤلفان و هي مرتبة حسب الفئة العمرية و مجالات القراءة.
كل السلسلة مهمة جدا لمن يريد أن يصبح مثقفا، و يريد أن يتعلم الخطوات اللازمة التي تساعده على ذلك، إلا أنني اخترت أن ألخص لكم فقط بعض النصائح المهمة التي يتضمنها أحد فصول الكتاب، والذي يتحدث عن تقنيات القراءة الذكية، لأنني وجدت أنه يحتوي على معلومات مهمة من شأنها الرفع من جودة قراءاتنا و بالتالي الاستفادة مما نقرأ إلى أقصى حد ممكن.
 
تقنيات القراءة الذكية

في هذا الجزء من الملخص سأشرح لكم فقط تقنيات الاستيعاب و تقنيات التركيز، و التي أظن شخصيا أنها الأهم من بين كل التقنيات. و في رأيي أنه يمكن أن نستعمل من كل مجموعة من التقنيات ما يتناسب مع احتياجاتنا، و ليس من الضروري استخدامها كلها.
 
1. تقنيات الاستيعاب الخمس:

التحديد الدقيق:

قبل الشروع في قراءة أي كتاب، يجب على القارئ القيام بالأمور التالية:
  • تحديد الهدف: تحديد ما الذي يبحث عنه في هذا الكتاب. 
  • تحديد السرعة: تحديد نوعية الكتاب الذي سيقرؤه، و ما يتطلبه من تركيز، و هل سيقرؤه بسرعة، أو يتطلب التأني و البطء.
  • تحديد المعرفة: ما هي المعلومات القبلية التي يجب أن يتوفر عليها قبل قراءة الكتاب ( معلومات عن الكاتب أو موضوع الكتاب) 
  • تحديد الخطة: وضع خطة للقراءة، وقت البدء و الانتهاء، مدة قراءة كل فصل أو فقرة، وقت القراءة هل ليلا أم صباحا ...

الاكتشاف والربط

من المهم جدا أن نميز بين الأفكار الرئيسية و الثانوية في أي كتاب نقرؤه، لأن هذا يساعدنا على الإلمام بما يريد الكاتب أن يقنعنا به أو يخبرنا به، و ما هي الوسائل التي يستعملها للوصول إلى غايته، وهذا من شأنه أن يساعدنا على مناقشة المواضيع المطروحة، و تقسيم الأفكار إلى رئيسية مهمة أو ثانوية مساعدة.
هذا من جهة، و من جهة أخرى ، لكي نلم بكل جوانب الكتاب لا بد من الربط بين الحقائق المطروحة حتى نتمكن من ترتيب الأفكار، و وضع الاستنتاجات، و هناك طرق للربط بين الأفكار يوضحها المؤلفان و هي كالتالي:
  • الخط الزمني: أي ترتيب و تمثيل الأحداث من خلال تاريخ حدوثها، و تستعمل خصوصا في النصوص التاريخية والعلوم السياسية. 
  • الرسم الشجري: وهو يستعمل كثيرا في دراسة الفن القصصي و الإداري و دراسة الحركات السياسية، و النصوص العلمية، و يتكون الرسم الشجري من القمة، حيث تكتب الفكرة الرئيسية، و من ثم تتفرع الأفكار حسب الاختيارات المتنوعة. 
  • الرسم البياني الدائري: تستعمل خصوصا في العلوم الصعبة، كتمثيل المعادلات الكيميائية.

التدوين و التركيز

لكي تكون القراءة فعالة و غير عشوائية، لا بد من إمساك القلم و التدوين، وكلما صادفت جملة مهمة قمت بوضع خط تحتها، أو تدوين الفكرة الرئيسية في كل فقرة مهمة مررت عليها. و القارئ الجيد هو الذي يعتبر قراءة النص كالدخول إلى معركة مع ما يتضمنه من أفكار، حيث يتتبع الأفكار الرئيسية و يعلق عليها.
هذا من جهة و من جهة أخرى، يجب استعمال العين بطريقة جيدة، حيث يفضل عدم التركيز على كل كلمة و التوقف عندها، لأن هذا يبطئ السرعة و يصعب الاستيعاب حيث أن أفضل القراء هم الذين يتوقفون من مرتين إلى ثلاثة خلال السطر الواحد.

الصورة الكلية
تعالج هذه الفقرة الصورة الكلية من جهتين:
  • الشكل: و أعني به أنه على القارئ أن يتعلم كيف يقرأ مجموعة من الكلمات في نفس الوقت و ليس كلمة كلمة، و هذا يمكن أن نتدرب عليه عبر تمرينات كتمرين النقطة السوداء، حيث يركز القارئ على نقطة في الصفحة و يقرأ الكلمات المحيطة دون أن يحرك عينيه، و مع الوقت تصبح للعين القدرة على التقاط أكبر عدد من الكلمات في نظرة واحدة. 
  • المضمون: و هي أن نتعلم كيف ندمج بين الأفكار المطروحة و نضعها في سياق واحد، و ما يساعد على ذلك قراءة الفهرس و الأفكار الرئيسية لأنها تجعلنا نتوقع المنهج الذي من خلاله سيطرح الكاتب الموضوع و بالتالي لا نفاجأ بأفكار لم نكن نتوقعها.

الخرائط

مما يسهل الاستيعاب أن نشرح الكلمات في سياق موضوع الكتاب، لأنه أحيانا نفس الكلمة يكون لها معنى اصطلاحي مختلف من موضوع لآخر. و من جهة ثانية أحيانا يمكن أن نفهم فكرة ما أكثر إذا قمنا بفهم الرسوم البيانية التي يضعها الكاتب في كتابه، فهذا يجعلنا نختصر وقت الفهم، و من جهة ثالثة إذا ما حددنا بناء الموضوع أي كيفية ترابط الأفكار بعضها ببعض من مسببات و نتائج إلى غير ذلك، فإنه يصبح من السهل جدا تحديد خارطة الموضوع الذي يناقشه الكتاب. و في هذا السياق يوصي المؤلفان باستعمال الخريطة الذهنية، و أيضا شجرة الأفكار لتلخيص الأفكار التي يعالجها الكتاب.

2. تقنيات التركيز الخمس

يعتبر التركيز من أهم وسائل الاستيعاب و تذكر المعلومات المقروءة، فبدونه لا فائدة تذكر للقراءة، و لتحقيق التركيز هناك نموذج يسمى:2AI2R.

و هذا النموذج يعتمد على إنجاز الخطوات الخمسة في كل مكون من المكونات:

الاتجاه
- ركز تفكيرك فيما تريد أن تقرأه
- اكتب خطة و خريطة القراءة و بشكل محدد ومفصل
- حدد أهدافك من القراءة و بوضوح قبل القراءة
- حدد طريقة القراءة و سرعتك في القراءة
- حدد ما هي معرفتك القبلية، و ماذا تريد أن تعرف من معلومات
الانتباه
- حاول تحديد مشتتات ذهنك و تخلص منها في الحال
- كون بيئة داخلية من راحة نفسية تساعدك على التركيز
- كون بيئة خارجية من إضاءة و كرسي و مكتب تساعدك على التركيز
- أحضر كل الأدوات المهمة اللازمة للقراءة و اجعلها بجوارك
- استخدم اليد لتجعلك أكثر انتباها
الاهتمام
- حفز نفسك و كافئها في حالة الإنجاز
- اعرف ميولك و اقرأ في المجالات التي تحبها و لمن تحب من الكتاب
- ابدأ تدريجيا و لا تستعجل الخطوات
- اقرأ في أوقات نشاطك
- ضع خطوط انتباه تحت الجمل المهمة و التي أثارتك
الاسترخاء
- حدث نفسك إيجابيا، و ثق بقدراتك، و ابتعد عن القلق
- الجسم يحتاج ل 25 في المائة من الأكسيجين
- كل فترة قراءة طويلة مدد جسمك و بشكل طبيعي
- تنفس و بشكل عميق لتقليل الشعور بالضغط و تحسين التركيز
الإعادة
- أعد و كرر الأفكار الرئيسية و الثانوية
- أعد و كرر الجمل التي وضعت خطا عليها بعد 15 دقيقة من القراءة و 48 ساعة من القراءة
- اهتم و كرر بما تحفظه و استمتع بتكراره
- رتب المعلومات في منظومة متكاملة
- افهم ما تحفظه ليسهل تكراره



Rachida KHTIRA

Software engineer at the Moroccan Ministry of Finance.
Interests: Reading, travel and social activities.


No comments:

Post a Comment